جاري تحميل محرك البحث...

أخبار ال MS

مقال مترجم من مجلة MATTERS MS الصادرة من MS SOCIETY IN UK

 

الموضوع : الصيام و مرض   MS

إن عدد من الديانات تشمل الصيام أي الإمتناع عن الأكل أو الشرب أو كلاهما، فمثلا فإن الدين الإسلامي يحث المسلمين على الصوم لمدة 30 يوم ( متتالية) من الفجر و حتى الغروب. و هناك ديانات أخرى تحث أتباعها على صوم جزئي ( أي عدم تناول غذاء معين خلال فترة محددة ).

و مهما كانت الديانة، فعلى مريض MS أن ياخذ بنظر الإعتبار الأمور التالية:

1-هل الصوم سليم: بالرغم من ان الصوم بصورة عامة يعتبر سليما، و لكن على المريض أن بسأل الأسئلة التالية و يستشار طبيبه بها و هي:

  • هل أنا على إستعداد للصوم؟
  • ما هي تعاليم الدين بخصوص الصوم لمريض مثلي؟
  • هل سيؤثر الصوم على تناول الأدوية؟

2- هل سيؤثر الصوم في مرضي؟: إذا قرر المريض الصوم فعليه أن يلاحظ التغيرات في الأمور التالية:

  • الإجهاد.
  • الذاكرة و التركيز.
  • التوازن.
  • الضعف ( الوهن ).
  • القدرة على النطق و الكلام.
  • البصر.

الصوم الجزئي : إذا كان صوم المريض  يقوم على اساس قطع نوع معين من الغذاء، فعلى المريض أن يتاكد أنه يأخذ كفايته من الغذاء.

إن الغذاء الصحي (بصورة عامة) يحتوي على نسب متوازنة من أغذية منوعة، ففي حالة الصوم من غذاء معين، فعلى المريض أن يجد بدائل في أغذية أخرى.

تناول الدواء: عند الصوم ، يقوم المريض  بتغير مواعيد تناول الدواء، أو التأقلم مع الصوم بطريقة أو أخرى،و في بعض الأحيان يعتقد البعض أن تناول الدواء يعتبر كسر لنظام الصوم.

في هذه الحالة على المريض إستشارة الطبيب المختص، و ذلك لأن التوقف عن تناول الدواء قد يؤدي إلى إحداث ضرر للجسم ( في حالة التوقف عن تناول الدواء)، و في بعض الحالات يعتبر من الخطورة التوقف عن تناول الدواء بصورة فجائية.

 



أرشيف الأخبار


إحصاءات الزوار...

(113027) (22670) (21385) (17499)
(9874) (7841) (6119) (4517)
(3710) (3088) (1883) (1819)
مجمل عدد الزيارات للموقع (265470) زيارة.
يوجد حالياً (29) زائر يتصفح الموقع.