جاري تحميل محرك البحث...

أخبار الـ MS

إدارة الأمور عندما تكون مصاب بالتصلب المتعدد ومرض آخر

 

ليس من الضروري أن ينفرد مرض التصلب العصبي المتعدد بكونه المشكلة الصحية الوحيدة التي يجب على الإنسان إدارتها ، قد تكون هناك إصابة بمرض آخر إضافة إلى مرض التصلب  المتعدد ، سواء كانت الإصابة قبل التشخيص بمرض التصلب المتعدد أو بعده فالكثير من الأشخاص المصابين بمرض التصلب المتعدد يواجهون المشاكل الصحية الشائعة أيضاً، كالحساسية أو الصداع أو أمراض أشد خطورة كمرض السكري وأمراض القلب والسرطان. قد يصاب بعض الأشخاص أيضاً بأكثر من مرض "مناعي"  النقاط التالية توضح كيف للإنسان أن ينجح في التوفيق وإدارة أكثر من مرض في الوقت نفسه.

 

لا تجزم بأن كل عرض يظهر له علاقة بمرض التصلب العصبي المتعدد

عند ظهور أعراض جديدة فإنه غالباً ما يتم نسبها إلى مرض التصلب المتعدد ، وعلى الرغم من أن هذا هو التفسير الأبسط ،إلا أنه في حالات قد لا يكون صحيحاً.
إن كانت الأعراض الجديدة مستمرة ، ولا تشابه أي من الأعراض التي مررت بها من قبل فمن الضروري أن تستشير طبيب الأعصاب أو طبيب الأسرة المتابعـَيْن لحالتك الصحية. من المحتمل أن تكون للأعراض علاقة بمرض التصلب المتعدد فإما أنها أعراض جانبية لأدوية أو أحد الطرق العلاجية التي تتلقاها أو أنها علامة لظهور مشكلة صحية جديدة.
المصدر الأفضل لتحديد ما إن كانت الأعراض الجديدة تتعلق بمرض التصلب المتعدد أم لا ، هو طبيب الأعصاب المتابع لحالتك ، فإن وُجد بأن الأعراض ليس لها علاقة بالمرض فإنه سيقوم بإحالتك إلى طبيب الأسرة المتابع لحالتك أو إلى اختصاصي في مجال آخر لتقييم حالتك.

 

اختار الأشخاص المناسبين في الفريق الطبي المسؤول عن رعايتك

ما لم تكن المشكلة الجديدة التي تواجهها متعلقة بالأعصاب كمرض الشقيقة ، نوبات الصرع أو السكتة الدماغية ، فطبيب الأعصاب الذي قمت باختياره لمتابعة حالتك مع مرض التصلب المتعدد لن يكون أفضل اختيار لمساعدتك في إدارة المشكلة الصحية الجديدة التي طرأت عليك.
في عالمنا اليوم، كل مرض يجب أن يعالج بواسطة الطبيب الأكثر ملائمة والأفضل تدريب في تخصصه . إن كنت غير متأكد من مجال الطبيب الذي يتوجب عليك زيارته قم بسؤال طبيب الأسرةالمتابع لحالتك الصحية.

 

رتب أولوياتك

عندما تحاول إدارة أكثر من مرض في وقت واحد فمن الضروري أن تبتدئ بالتعامل مع المشكلة أو المرض الأهم والأبلغ خطورة ، فمثلاً عندما يكون الشخص مصاب بمرض السرطان "وهو من الأمراض التي تهدد حياة الإنسان" هنا يتقدم على مرض التصلب المتعدد الذي لا يبلغ درجة الضرر نفسها.
الأطباء الذين قمت باختيارهم لمعالجتك والتحسين من حالتك الصحية بحاجة لأن يتحدثوا معك ومع بعضهم عن ترتيب الأولويات لخطتك العلاجية في الأمراض التي تعاني منها.

 

تأكد بأن جميع الأطباء المتابعين لحالتك الصحية على دراية تامة بجميع الأدوية التي تتلقاها والطرق العلاجية التي تتخذها

من المهم أن تجعل أطبائك على معرفة بجميع الأدوية التي تتلقاها . فكل طبيب يتمثل تركيزه على جزء معين من صحتك والذي يوافق تخصصه.
المعلومات بخصوص الأدوية تساعد في التأكد من أنه لم يتم صرف أدوية لك تتعارض مع بعضها أو تتحد معا بشكل يؤثر سلباً ويسبب الضرر لصحتك، وهناك وسيلة جيدة أيضا للحد من هذا الأمر ، هو أن تتعامل مع صيدلية واحدة في شراء أدويتك بقدر ما تستطيع، نظراً لوجود "برنامج للوصفة الطبية" ويتم استخدامه في معظم الصيدليات، بحيث يقوم بشكل تلقائي بإظهار أي تفاعلات ممكنة للأدوية.
التوصيات ذاتها في الأعلى تنطبق على المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وطرق العلاج المستخدمة من قبلك والتي تندرج تحت مسمى "الطب البديل".
في هذه الحالة عندما تعطي الأطباء المتابعين لحالتك صحياً جميع المعلومات عن الأدوية أو السبل العلاجية التي تتخذها سيقومون بتقديم أفضل وأأمن التوصيات العلاجية لك.

 

عندما يصبح التنسيق بين أمور رعايتك صعب و معقد جداً . اطلب المساعدة

عندما تبدأ تشعر بأن إدارة شؤون رعايتك الصحية _كوظيفة

بدوام كامل_ أو أنه لم يعد لديك القدرة على التعامل وإدارة الحال مـِن كثرة وتعدد الأطباء ، فحوصات ، مواعيد ، وصفات طبية، وخطط تأمينك الصحي، ربما يكون هذا هو الوقت المناسب لتبحث عن المساعدة من غيرك.



أرشيف الأخبار


إحصاءات الزوار...

(113030) (22670) (21385) (17504)
(9881) (7841) (6119) (4517)
(3710) (3088) (1883) (1819)
مجمل عدد الزيارات للموقع (265751) زيارة.
يوجد حالياً (1) زائر يتصفح الموقع.