جاري تحميل محرك البحث...

أخبار الـ MS

إختراع المستقبل

مقالة من مجلة MS MATTERS العدد رقم 7 و المسمى ربيع 2012.
المقالة بقلم محرر المجلة و هو لقاء مع المهندس الأسكتلندي (روبرت إرفنغ) بمناسبة إختراع جهاز يساعد في المشي.
عندما تم إعلام المهندس روبرت عام 2004بأنه مصاب بمرض MS ، كان ذلك الخبر هو الدافع للبدء بأكثر المشاريع طموحا في حياته. و بالترتيب مع زميله (ريتشارد ليتل) تمكن من بناء جهاز قادر على تحريك الأطراف السفلى. و إليكم هذا الحوار معه:
عند إعلام روبرت بالإصابة ( كان عمره 36 )، أول شئ عمله هو إخبار زميله ريتشارد ليتل(صديق الطفولة). و الإثنان مقربين جدا من بعضهم حيث نشئآ في نفس القرية (في أسكتلندا) و أصبحا (كلاهما) مهندسان، و هاجرا سوية إلى نيوزيلندة. علما أن القاسم المشترك الآخر بينهما هو الكرسي المتحرك. حيث أن والدتهما يستعملان ذلك : فوالدة روبرت تستعمل الكرسي لأنها مصابة بمرض MS ، أما والدة ريتشارد فهي تستعمل الكرسي نتيجة ضربة بالدماغ. و هذه التجربة (لوالدتهما) دفعت الإثنان بالتفكير لإيجاد حل لئلا يضطر روبرت بنفسه لإستعمال الكرسي، و ذلك بإستخدام هيكل خارجي لمساعدة الإنسان على التحرك و كما كانا يشاهدانه في أفلام الخيال العلمي.
و بعد ستة سنوات من البحث و التجارب تم الإعلان عن ريكس (REX–الأسم الذي تم إطلاقه على الجهاز) خلال حفل عام حضره رئيس وزراء نيوزيلندة. و خلال نفس الحفل تمكن أحد الأشخاص (الذي لم يكن يتمكن من المشي منذ سنين) تمكن من المشي(بإستعمال ريكس) إلى رئيس الوزراء و تمكن من مصافحته. و من الممكن إستخدام الجهاز من قبل أي شخص الذي يستعمل كرسي متحرك عادي بكل حرية و بدون إي مساعدة. و الذي يستعمل ريكس بإمكانه الوقوف، و الجلوس، و المشي، و صعود السلالم، و ذلك بإستخدام عصا التحكم، و بدون أي حاجة لعكازات، مما يعني ترك الحرية لليدين.
يضيف روبرت: يوجد في الأسواق العديد من أنواع الكرسي المتحرك، منها ما يصعد رصيف الشارع و منها ما يمشي في الطرقات الوعرة و غير ذلك. ولكن العقبة في كل هذه هو التكلفة. و كذلك في حالة ريكس، حيث أن السعر الحالي هو 95000 باون أسترليني (أي حوالي 120000 $ )!!! حيث ما زلنا في البداية. و لكن مع أنتاج العديد من الجهاز (ما يدعى إنتاج متسلسل) فإن الكلفة قد تصل إلى 35دولار فقط.
و لكن البروفيسور جون كوبر ( خبير بالهندسة الحيوية في جامعة كلاسكو) له رأي مختلف و يقول: إن الصعوبة أن كل مريض هو فريد وحيد من نوعه، و لكل واحد إحتياج مختلف عن الآخرين.فهل بإمكان ريكس القيام بكل هذه المهام (المختلفة) التي يقوم بها الكرسي المتحرك؟.و يضيف أن المشكلة الثانية في ريكس هو السلامة مثلا أن السرعة بطيئة (قياسا بالكرسي) لمن يعاني من التشنج. و مع ذلك (يضيف بروفيسور كوبر) فالجهاز ريكس يتيح للمريض فرصة الوقوف و المشي بثبات و لو لمسافات قليلة. علما ان الجهاز سيكون أكثر أهمية للأفراد (المرضى) في مراكز التأهيل. علما أن جامعة كلاسكو تقوم بتجارب لأجهزة مماثلة في الوقت الحاضر.
أما البروفيسور لانس سلون (المستشار في أحد مراكز إعادة التأهيل في بريطانيا) يقول : أقر بأهمية الجهاز، و لكنه بحاجة إلى العديد من الإختبارات. و بالنظر لأن مرض MS هو مرض متغير (للمريض الواحد) و يختلف من مريض إلى آخر، فالجهاز ريكس سيكون ذو فائدة لعدد من المرضى (و ليس الكل) و لفترة زمنية قصيرة. و يرجو سلون ألا تتعلق الآمال بأي جهاز جديد، و لكن من الناحية الثانية فإن العلم قد تطور كثيرا و قد يفتح ذلك نافذة على حياة أفضل للمرضى.
أما رئيس فريق البحث لدى الجمعية ( MS Society - UK( فيقر بالحاجة إلى البحث الشامل في التكنولوجيا الجديدة من أجل تحسين ظروف الحياة و المعيشة للمرضى. و يقول أن جهاز ريكس قد يكون نافذة على المستقبل. و يضيف أن الفريق حاليا يعمل على جهاز آخر يعتمد على آلية التحفيز الكهربائي لأعصاب القدم ( FES ) و مدى تأثير ذلك على القدرة على المشي.
و قد أدى إختراع جهاز ريكس إلى جذب العديد من التعليقات من مختلف طبقات المجتمع. و يقول أحد المعلقين أن الوقوف و المشي هو أشبه بالحلم للمرضى الذين يستعملون الكرسي المتحرك. و لكن بعض المرضى يحبذون تحسين أعضاء أخرى من الجسم كالمثانة و غيرها. أما معلق آخر فيقول أنه يخشى أن مثل هذه الأجهزة (بالرغم من فائدتها) فإنها قد تؤدي إلى صرف النظر عن الأبحاث في تحسين الحالة الطبية للمريض.
للمزيد من المعلومات يمكنكم اللجوء إلى الموقع التالي:


At Wikipedia : www.rexbionics.com



أرشيف الأخبار


إحصاءات الزوار...

(113030) (22670) (21385) (17504)
(9881) (7841) (6119) (4517)
(3710) (3088) (1883) (1819)
مجمل عدد الزيارات للموقع (265742) زيارة.
يوجد حالياً (1) زائر يتصفح الموقع.